germany
uk
syria
eritrea

من نحن ؟

فَإِذًا حَسْبَمَا لَنَا فُرْصَةٌ فَلْنَعْمَلِ الْخَيْرَ لِلْجَمِيعِ، وَلاَ سِيَّمَا لأَهْلِ الإِيمَانِ.
غلاطية - الإصحاح السادس-10

نحن مجموعة من المتطوعين الذين يدعمون حماية اللاجئين المسيحيين في ألمانيا.
نحن لا ننتمي إلى أي طائفة مسيحية معينة ولا كنيسة معينة، ولكن نعمل خدمةً للصليب.
نحن مسيحيون ونساعد اللاجئين المسيحيين الذين يتعرضون للاضطهاد في مراكز اللجوء.

ماذا نريد ؟

هدفنا تشكيل مجموعة من المتطوعين في جميع أنحاء جمهورية ألمانيا الإتحادية , لتقوم باستقبال اللاجئين المسيحيين .
نحن ملتزمون بشكل خاص بحماية الأطفال والنساء .
نسعى في جميع أنحاء المقاطعات الألمانية لسكن منفصل للمسيحيين , الإيزيديين و الأقليات الأخرى المعرضة للإضطهاد الديني .

الإقامة المنفصلة

نحن شبكة , تهتم بالمسيحيين , الذين اضطروا للهرب من ديارهم وإيضاً ليس لديهم سكن أو حماية .
ولأنه وللأسف قد وقعت مراراً وتكراراً في مخيمات اللجوء بعض الحوادث التي وضعت اللاجئين المسيحيين على الطريق , فقد أخذنا على عاتقنا استقبال هؤلاء الأشخاص بشكل مباشر أو التكفل بتأمين المسكن لهم والدعم المعنوي.

 

الحماية في مساكن اللجوء

ندعو الحكومة الإتحادية :

  • حماية خاصة للأقلية المسيحية ( وأيضاً لباقي الأقليات الدينية ) .
  • إقامة منفصلة للمسيحيين في مراكز الإيواء , المفصولة مكانياً .
  • توفير إمكانية للمسيحيين بطلب المساعدة .
  • مراقبة محايدة وإشراف محايد عند الشرطة .
  • عقوبات مناسبة لأي اعتداء ضد المسيحيين على خلفية دينية .

لماذا فقط المسيحيين ؟

لماذا فقط المسيحيين ؟

الأمر لا يتعلق فقط بحماية المسيحيين , بل أيضاً جميع الأقليات . نهتم أيضاً بجميع طالبي المساعدة .

لكننا نولي اهتماماً خاصاً للمسيحيين , لأننا نريد أن نكون مثالاً للتضامن المسيحي مع أخوتنا في الإيمان .

نأمل أن يكون لذلك تأثير كرة الثلج , بحيث يتم حماية جميع الأقليات في ألمانيا .

ولأن المشكلة مع المسيحيين بشكل خاص متفاقمة أكثر , إذ تقع الكثير من الحوادث السيئة , اخترنا القيام بعمل ما تجاههم .

يمثل ذلك همّ مشترك لنا كمسيحيين أن نقوم بشكل خاص بحماية أخوتنا في الإيمان .

لأني جعت فأطعمتموني . عطشت فسقيتموني. كنت غريبا فآويتموني

عريانا فكسوتموني. مريضا فزرتموني. محبوسا فأتيتم إلي

فيجيبه الأبرار حينئذ قائلين: يا رب، متى رأيناك جائعا فأطعمناك، أو عطشانا فسقيناك

ومتى رأيناك غريبا فآويناك، أو عريانا فكسوناك

ومتى رأيناك مريضا أو محبوسا فأتينا إليك

فيجيب الملك ويقول لهم: الحق أقول لكم: بما أنكم فعلتموه بأحد إخوتي هؤلاء الأصاغر ، فبي فعلتم

متى الاصحاح 25 (35-40)